الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

خميس مشيط وسراة عبيدة تشيعان المعلمتين "صنعاء الشهري" و "منى آل قماش"

التاريخ: 30/1/2013

أبهاالحسن آل سيد

شيعت محافظة خميس مشيط ظهر اليوم الأربعاء المعلمة “صنعاء تركي الشهري”؛ فيما شيعت محافظة سراة عبيدة المعلمة “منى علي سعيد آل قماش”.

وكانت المعلمتان قد لقيتا حتفهما ضمن 11 قتيلاً ، وثمانية جرحى بينهم ست معلمات وسائقان، في الحادث المروري الذي وقع أمس في محافظة سراة عبيدة.

وشهد التشييعان حشدٌ من المواطنين في مشهدين مؤثرين رصدته عدسة “الشرق”.

“الشرق”، بدورها ستفتح في عددها الخميس ملفّ الحادث وملابساته التي أحاطت بطرق التعامل معه بعد وقوعه، وستوصل صوت والد المعلمة المتوفاة وزوجها وذووها إلى الرأي العام، بتفاصيلٍ شاملة.

تقرأون في عدد الخميس من صحيفة الشرق:

  •   أبناء منى آل قمّاش: ماما راحت الجنة

  •  والد صنعاء الشهري: تأخر إسعاف ابنتي جعلها تنزف حتى الموات

صلاة الجنازة على المعلمة صنعاء في جامع الدبش بخميس مشيط (تصوير الحسن آل سيد)

حمل المعلمة لذهاب بها إلى المقبرة بعد الصلاة عليها(تصوير الحسن آل سيد)

الجثمان يحضر إلى المقبرة (تصوير الحسن آل سيد)

الزوج يمسك بنعش زوجته ليدليها في القبر (تصوير الحسن آل سيد)

الزوج يتلقى الجثمان مع عدد من أقارب المعلمة صنعاء(تصوير الحسن آل سيد)

الزوج داخل القبر يشهد عمليات الدفن (تصوير الحسن آل سيد)

أحدهم يواسي الأب بعد فقدانه ابنته (تصوير الحسن آل سيد)

الأب حزين في فقد ابنته صنعاء تركي (تصوير الحسن آل سيد)

الأب يشاهد دفن ابنته (تصوير الحسن آل سيد)

إنزال جثمان المعلمة إلى القبر (تصوير الحسن آل سيد)

جموع غفيرة شهدت دفن المعلمة صنعاء(تصوير الحسن آل سيد)

جموع من المواطنين يحملون جثمان المعلمة إلى القبر (تصوير الحسن آل سيد)

زوج المعلمة صنعاء ينزل إلى قبرها (تصوير الحسن آل سيد)

عمليات الدفن (تصوير الحسن آل سيد)

لحظة مواساة الزوج (تصوير الحسن آل سيد)

والد المعلمة صنعاء وزوجها يواسيان بعضهما (تصوير الحسن آل سيد)

والد المعلمة وزوجها لحظة وصولهما للمقبرة بالجثمان (تصوير الحسن آل سيد)

والد المعلمة صنعاء يتلقى التعازي واحدهم يطبع قبلة على جبينه (تصوير الحسن آل سيد)

الاب يودع ابنته قبل خروجه من المقبرة (تصوير الحسن آل سيد)