الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

«بوما» وخطوة أخرى نحو الإعلام الجديد

التاريخ: 11/1/2012

 سأخرج عن المستطيل الأخضر قليلاً في تدوينتي هذه لأنقل تجربة جميلة قامت بها شركة «بوما» الألمانية المتخصصة بالملابس الرياضية.

فريق بوما هو أحد الفرق المشاركة في سباق فولفو للمحيطات الذي يقام في مدينة أبو ظبي نهاية الأسبوع، وهو كذلك أحد رعاة هذه البطولة.

قامت بوما باختيار عشرة مدونين من مختلف الدول ليقوموا بمتابعة وتغطية الحدث بكامل الحرية، وبطريقتهم الخاصة، سواء كانت عن طريق المشاركة بالتغطية على فيسبوك، أو التغريد في تويتر، أو رفع الصور على موقع إنستاغرام، وكذلك بطبيعة الحال بالتدوين في تمبلر وغيره من مواقع التواصل الاجتماعي.

ما تفعله بوما وقبلها العديد من الشركات أو الأندية الرياضية كما سبق أن أشرت هنا حول تجربة أرسنال في تحسين سمعة فريقه الطبي عن طريق المدونين وكذلك تجربة EA Sports التي صنعت شعاراً هو الأكبر في العالم عن طريق تغريدات المشجعين، هي بلا شك تأكيد على أهمية الإعلام الجديد التي قد يصل فيه الخبر لآفاق ودوائر أوسع، مما يعني الوصول لشريحة جماهير جديدة ستتابع وتنبهر بأحداث وفعاليات لم تكن لتسمع عنها بالوسائل الإعلامية التقليدية.

ويبقى السؤال الدائم هنا: هل مازالت شركاتنا ومؤسساتنا وأنديتنا تنظر لهذا الوسط بشكل أقل أهمية مما يستحق؟ وإلى متى ستظل معاملتها لوسائل التواصل الجديدة تتم بطريقة شبيهة جداً بالإعلام التقليدي من الإكتفاء ببث الأخبار أو التعقيب عليها دون أن نرى التفاعل الحقيقي الذي يعتبر هو السمة الأبرز للإعلام الجديد؟