الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

نزاعات الكبار .. وأحلام شباب اليمن

الكاتب: رأي الشرق

خطت المبادرة الخليجية خطوات مهمة على طريق حل الأزمة في اليمن، لكن ما أن تظهر بوادر للحل تسير في الاتجاه الصحيح، وتتجه الأطراف لتنفيذ الاتفاقات بعد تشكيل الحكومة، حتى نجد عثرات جديدة تظهر وتعرقل مسيرة انتقال السلطة بشكل سلمي.
فبعد أن قرر الرئيس صالح التوقيع على المبادرة الخليجية والموافقة على مغادرة البلاد، وبدأ بتطبيق الاتفاق، عاد وأعلن أنه لن يغادر وأنه سيقود الحملة الانتخابية لنائبه، ومن ثم حرَّك قضية محاولة اغتياله أمام القضاء متهماً خصومه السياسيين بذلك، ما يهدد بتفجير الوضع برمته في اليمن.
ومن جهة أخرى يرفض خصوم سحب مقاتليهم من الشوارع، طالما أن الرئيس يريد الدفع بملف الادعاء عليهم حتى نهاياته، رغم تدخل بعض الدول الغربية لإقناع صالح بطي هذا الملف، على اعتبار أن المسألة يجب أن يسدل عنها الستار كما أُسدل عن قضايا أخرى في اتفاق نقل السلطة.
وفيما كان من المفترض أن يصوِّت البرلمان اليمني على القرار الذي أصدرته الحكومة اليمنية بمنح الحصانة للرئيس أمس، عادت لتراوح مكانها بسبب الخلافات بين الطرفين الرئيسين، الرئيس وآل الأحمر، وقام البرلمان بتأجيل التصويت على منح الحصانة.
وفوق كل هذا انفجر صراع جديد بين الحوثيين وعناصر سلفية وهم جميعاً أعضاء من معارضي صالح.
ودفعت «فوضى الخلاف» بمبعوث الأمم المتحدة عبدالله بن عمر بالعودة لليمن على جناح السرعة. حيث صرَّح إثر وصوله أنه سيلتقي مع جميع الأطراف الحكومية وغير الحكومية، ومختلف الأحزاب والمنظمات والحركات الشبابية للتعرف على الوضع والعراقيل الموجودة وكيفية تجاوزها لتطبيق قرار مجلس الأمن والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية.
ولم يفت بن عمر أن يذكِّر اليمنيين أن هناك اجتماعاً لمجلس الأمن في 25 يناير الجاري، وأنه سيقدم تقريره حول ما تم تطبيقه، في ضغط واضح على الأطراف المتنازعة لحل خلافاتهم قبل التاريخ المذكور.
لكن يبدو أن تعقيدات الأزمة اليمنية التي يحاول زعماؤها وقادتها أن يظهروها بمظهر سياسي، تعود لأسباب كثيرة يتداخل فيها الشخصي بالسياسي والقبلي والعشائري بالديني والطائفي، إضافة لقضية وحدة الشمال مع الجنوب، فهل سيتجاوز هؤلاء القادة خلافاتهم ومصالحهم الشخصية، وينظرون إلى المستقبل، كما يطالب شباب الساحات الذين أرادوا مستقبلاً بعيداً عن تلك الاعتبارات، أم سيقود هؤلاء الزعماء والقادة اليمن إلى نفق جديد.