الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

عدوى إسقاط الإخوان تنتقل من مصر إلى اليمن

التاريخ: 9/7/2013

صنعاءالشرق

انتقلت حمى الثورة المصرية ضد الإخوان المسلمين، التي انتهت بعزل الرئيس محمد مرسي، إلى اليمن لتتصاعد انعكاساتها بشكل تدريجي أعاد إلى الأذهان لحظة انطلاق الثورة اليمنية ضد نظام علي صالح، التي جاءت بعد ساعات فقط من سقوط الرئيس محمد حسني مبارك في ثورة 25 يناير 2011. وبعد إعلان الجيش المصري عزل الرئيس مرسي خرجت تظاهرة مؤيدة لقرار الجيش توقفت عند منزل الرئيس عبدربه منصور هادي.
ومنذ ليلة 30 يونيو التي شهدت حشوداً بشرية هائلة خرجت لإسقاط حكم الإخوان المسلمين في مصر، وجد خصوم الإخوان المسلمين في اليمن في التحرك الشعبي المصري مدخلاً مهماً لوقف تمدُّد حركة الإخوان المسلمين في اليمن، التي تحظى بدعم واضح من السفير الأمريكي في صنعاء.

وقال قيادي بارز في حزب المؤتمر الشعبي العام باليمن، الذي يملك نصف مقاعد الحكومة، لـ»الشرق»: إن ما حصل في مصر سيدفع الرئيس عبدربه منصور هادي إلى مراجعة أداء مؤسسة الرئاسة وتخفيف عملية إحلال عناصر حزب الإصلاح «الإخوان المسلمين» في مفاصل الدولة، وتحديداً في المؤسستين العسكرية والأمنية.

وأضاف أن السفير الأمريكي في صنعاء جيرالد فاير ستاين، هو من يدفع الرئيس هادي إلى تمكين قيادات الإخوان المسلمين من السيطرة على مراكز مهمة في مؤسسات الدولة، وبضغط واضح ومعروف لدى كل شركاء الإخوان في حكومة الوفاق الوطني. ويقود اللواء علي محسن الأحمر مستشار الرئيس هادي العسكري، مشروع حركة الإخوان المسلمين في اليمن من أجل السيطرة على مؤسسة الجيش، حيث عمد إلى تنسيب أعداد كبيرة من أنصار حركة الإخوان في مؤسسة الجيش والأمن قدرت بعض المصادر الأرقام بـ100 ألف فرد خلال العامين الماضيين.
واعتبر اللواء الأحمر مستشار الرئيس هادي العسكري، ما حدث في مصر انقلاباً، وعبّر عن رفضه لتدخل الجيش في إزاحة الرئيس مرسي من رئاسة البلاد، داعياً المصريين إلى رفض هذا الانقلاب.

تظاهرات لأنصار الإخوان

وشهدت صنعاء ثلاث تظاهرات لأنصار حركة الإخوان المسلمين في اليمن، إحداها وصلت حد اعتلاء أحد شباب الإخوان في اليمن مقر السفارة المصرية في صنعاء وتثبيت صورة الرئيس مرسي على سور المبنى.
وتشهد اليمن سجالاً مستعراً بين الإخوان والأطراف الأخرى المناهضة لهم، وذلك في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، حيث تحول الإعلام اليمني إلى نقل ومتابعة ما يجري في مصر بشكل كبير بين مؤيد للثورة ضد مرسي وبين رافض لعزل الرئيس الإخواني.
وتحولت قناة سهيل المملوكة للقيادي في حركة الإخوان باليمن حميد الأحمر، إلى ناطق باسم ميدان رابعة العدوية في القاهرة، حيث تبث بشكل مباشر ما يجري في الميدان، في الوقت الذي تم فيه إغلاق غالبية القنوات الإخوانية التي تنقل تظاهرات الإخوان وفعالياتهم اليومية الرافضة لعزل الرئيس مرسي.

حزب الإصلاح الإخواني

من جهته، رفض حزب الإصلاح الإخواني ما حدث في مصر، واعتبره انقلاباً على الديمقراطية، وأصدر بياناً أدان فيه القرارات العسكرية الصادرة عن قيادة القوات المسلحة المصرية، التي أسفرت عن عزل الرئيس المصري المنتخب الدكتور محمد مرسي، وتعطيل العمل بالدستور.

حزب الرئيس

بدوره، هنأ الرئيس عبدربه منصور هادي الرئيس المصري المكلف، وأشاد بدور الجيش المصري في إدارة الأزمة ونقل السلطة حفاظاً على أمن واستقرار مصر، وهو ما أثار هجوماً واسعاً ضد الرئيس هادي من قِبل حلفائه حركة الإخوان المسلمين في اليمن.
وكان حزب الرئيس السابق علي صالح، الذي يُعد الرئيس هادي أمينه العام أول من ساند ثورة مصر ضد الإخوان من خلال الخطاب الإعلامي لوسائل إعلام الحزب وتصريحات قادة الحزب العليا وصولاً إلى الرئيس السابق علي صالح، الذي أكد أنه سبق وأن قال إن الإخوان لن يستطيعوا الصمود أكثر من عام في السلطة، وأنهم سيفشلون في إدارة أي دولة يصلون إلى الحكم فيها.

الحزب الناصري

وخلافاً لموقف حزب الإصلاح، أيّد الحزب الناصري في اليمن، الذي هو شريك لإخوان اليمن في تكتل المشترك وفي الحكومة، إجراءات الجيش المصري، وشنّ هجوماً عنيفاً على حركة الإخوان المسلمين في مصر، وأعلن الحزب في بيان له التأييد المطلق لثورة الشعب المصري على حركة الإخوان المسلمين، التي حوّلت مصر بكل دورها العروبي والإقليمي إلى نظام يُدار من مكتب الإرشاد التابع لحركة الإخوان المسلمين حسب بيان ناصريي اليمن.

المؤتمر القومي الإسلامي

بدوره، علق عبدالملك المخلافي أمين عام المؤتمر القومي الإسلامي، على نجاح ثورة مصر ضد حركة الإخوان المسلمين، بقوله «انتصرت ثورة 25 يناير بعد سنتين ونصف عجاف»، وأضاف «صحّح الشعب ثورته وصحح الجيش الذي انحاز إلى الشعب في 25 يناير 2011 خطأه في التعاون مع طرف واحد وتسليم البلاد والسلطة له».

حملة تمرد

وأعلن الأحد عن تدشين حركة تمرد اليمنية لإسقاط حكومة الوفاق الوطني وتشكيل حكومة بديلة من أصحاب الخبرات وبعيدة عن المحاصصة والتقاسم الحزبي. ويقف إخوان اليمن في مواجهة غالبية القوى على الساحة اليمنية، التي أعلنت رفضها أداء وتحركات حركة الإخوان المسلمين على مستوى اليمن وخارجه، وتضم هذه القوى حزب علي صالح وحركة الحوثيين والتنظيم الناصري وكل القوى المدنية والليبرالية في الساحة اليمنية.
ويقول مراقبون إن الاستنفار الذي يجري في أوساط حركة الإخوان في اليمن هو بسبب خوفهم من تأثر الوضع اليمني بما يجري في مصر، حيث تُعد مصر بوابة أي ثورة أو عملية تغيير تحصل في اليمن.

يمنيون يتظاهرون في صنعاء تأييداً للرئيس مرسي (إ ب ا)