الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

الأردن يُفرج عن معتقلي الحراك الشعبي

التاريخ: 11/11/2013

عمّانسامي محاسنة

أفرجت محكمة أمن الدولة الأردنية أمس الأحد عن ثلاثة من معتقلي الحراك الشعبي فيما ينتظر ستة معتقلين قرار الإفراج عنهم اليوم.
واعتبر مراقبون أن قرار الحكومة الأردنية يهدف للحصول على شعبية في أوساط المجتمع الأردني الذي أنهكها من التندر والنقد، فيما يبقى أربعة ناشطين رهن الاعتقال بسبب رفعهم شعار رابعة العدوية وتوزيع ملصقات في ميادين ومؤسسات عامة.

ولم تفرج الحكومة الأردنية فحسب عن معتقلي الحراك السياسي المطالب بالإصلاح السياسي والاقتصادي ووقف الفساد وهدر المال العام ووقف الخصخصة فحسب، بل وسعت لحل مشكلة أكبر جريدة أردنية وهي جريدة «الرأي»، التي استمر موظفوها في الاعتصام لمدة 35 يوماً للمطالبة بإقالة مجلس إدارتها، لتستجيب الحكومة أمس لمطلبهم وتعين وزير الداخلية الأسبق، مازن الساكت، بدلاً عن الرئيس السابق لمجلس الإدارة، علي العايد، الذي كان سفيراً للأردن في تل أبيب.

وتسعى الحكومة الأردنية إلى التخفيف من حدة الاحتقان الشعبي في أوساط جماهيرية، فبالرغم من توجيهات العاهل الأردني بطي صفحة الاعتقال السياسي والمحاكمات أمام محكمة أمن الدولة العسكرية لمدنيين، إلا أن الحكومة ضربت بالتوجيهات الملكية عرض الحائط وقامت باعتقال قادة في الحراك الشعبي بعد الرسالة الملكية، ما أعطى مؤشرات سلبية لدى المراقبين والشارع الأردني بأن الحكومة تعمل ضد توجيهات الملك.
وبدأت إجراءات الإفراج عن تسعة من معتقلي الحراك السياسي الأردني بكفالة عدلية بعد إعلان غير متوقع من رئاسة الوزراء للإفراج عنهم.

واطلع الرئيس الدكتور عبدالله النسور صباح أمس الأحد فريقه الوزاري على قرار محكمة أمن الدولة الأردنية بالإفراج عن تسعة من معتقلي الحراك السياسي الأردني؛ في الوقت الذي كان وفد من نقابة المهندسين في طريقه لزيارة أحد الموقوفين. وطالبت عديد من الهيئات والجهات الحقوقية الحكومة الأردنية بالإفراج عن معتقلي الحراك على مدار أشهر، إلا أن جميع مطالباتها باءت بالفشل، خصوصاً مع تسريبات وزارية تتحدث عن انقسام في الرأي بين أفراد الفريق الوزاري نفسه حول قضية الحراكيين والتعامل معهم.

والمعتقلون هم: باسم الروابدة، هشام الحيصة، معين الحراسيس، منذر الحراسيس، رامي سحويل، ثابت عساف، طارق رزق جميل، مؤيد الغوادرة، ويتبقى أربعة من موقوفي الحراك في السجون الأردنية، وهم: همام قفيشة، أيمن البحراوي، ضياء الدين الشلبي، محمد ممدوح، الذين أُوقِفُوا مؤخراً لحملهم شعار ميدان رابعة العدوية الذي يحمله الإخوان المسلمون في مصر.