643659.jpg

المشهد التالي

والآن.. ماذا؟ لا تقولُ، ولا أقولُ ولا أُمرِّرُ فوقَ حِدِّ الصّمتِ أعوادَ احتمالاتي فيشتعلَ الصّدى لكنّهُ الجمهورُ مُنتشِرٌ بأرجاءِ…
اقرأ الخبر
شارك:
تصوير: مهدي الحبيل

فسحة

هذي فرصتي في الموت لا طيراً على الشبّاكِ يطرقهُ بصوتكَ لا قرنفلةً إذا فاحت خُطانا بالمواعيدِ احتستها كلّها لا ساحلاً يبتاعُ رعشتكَ، المخلّةَ بالمناخِ، لضفّتيهِ…
اقرأ الخبر
شارك: